كلمة أمين المجلس

كلمة أمين المجلس


 

 

 

 

 

 

 

أ.د / يوسف راشد

القائم باعمال امين المجلس الاعلي للجامعات

 

انطلاقا من كون العنصر البشرى هو أساس نهضة الأمم، يتبنى المجلس الأعلى للجامعات رؤية مفادها "أن الاستثمار البشرى هو أرقى أنواع الاستثمار و العقول المفكره هي عماد التطوير". و حتى يتسنى تحقيق أعلى عوائد للاستثمار البشرى للسادة أعضاء هيئة التدريس والطلاب بالجامعات المصرية، تم ادخال تكنولوجيا المعلومات  بأشكالها المتنوعه في جميع إدارات المجلس الأعلى للجامعات ، مثل الارشفه الالكترونيه و الذاكره المؤسسيه و التقديم الالكترونى للمعادلات و   خدمة الشكاوى و الاستفسارات  الالكترونيه التي تقدم الخدمه لطالبها خلال 48 ساعه، و المسابقة المركزيه لطلاب المعاهد و الدبلومات الفنيه .

ويستهدف المجلس الأعلى للجامعات تطوير إجراءات معادلة الشهادات الجامعيه المحليه والدوليه والتأكد من صحتها. بالاضافه الى تطوير التنسيق الالكترونى وتيسير التحاق حاملى الشهادات الاجنبيه بالنظام التعليمى في مصر مما يخدم التعليم العابر للحدود بهدف تدويل التعليم. وتستهدف لجان القطاع بالمجلس الأعلى للجامعات تطوير اللوائح والمقررات الدراسيه ونظم التقويم والامتحانات في الجامعات الحكوميه والخاصه والمجمعات التكنولوجيه. ويهتم المجلس الأعلى لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بتفعيل دور الجامعه في خدمة المواطنين من خلال تقديم مجموعه من الخدمات، مثل تغطية القوافل الطبيه لجميع أنحاء الجمهورية ومتابعة وتحقيق سياسة الدولة بخصوص محو الأميه والحمايه الاجتماعيه ومحاربة الإرهاب والتطرف.

 

كما يهتم المجلس الأعلى لشئون الدراسات العليا والبحوث بتشجيع العقول المفكره على البحث العلمى وتقديم التسهيلات التي تتيح فرص الترقى في المسار السريع لمن لديه انتاج علمى منشور في مجلات دوليه ذات معامل تأثير قوى. وهو ما يشجع أعضاء هيئة التدريس على النشر الدولى مما يؤدى ضمنياً الى تحسين الترتيب العالمى للجامعات المصريه، تلك القضيه التي يولى لها المجلس الأعلى لشئون الدراسات العليا والبحوث مزيد من الاهتمام لتحقيق تقدم ملحوظ في الترتيب الدولى للجامعات المصريه. واتجه المجلس الأعلى للجامعات مؤخرا نحو المشروعات التنافسيه بهدف تطوير البنيه التحتيه للمجلس والارتقاء بالعنصر البشرى من خلال تقديم الدورات التدريبيه التي تساهم في الارتقاء بالاداء الوظيفى للعاملين في المجلس.

 

ويسير المجلس الأعلى لشئون التعليم والطلاب بخطى ثابته نحو التطوير والإصلاح المؤسسي وتحسين جودة التعليم للطلاب وتحسين المناخ التعليمى للساده أعضاء هيئة التدريس. فالتعليم الالكترونى والمشروعات البحثيه وتنمية مهارات الابداع والابتكار لدى الطلاب محور اهتمام المجلس الأعلى لشئون التعليم والطلاب. وسيظل الهدف الأسمى للمجلس الأعلى للجامعات تطوير الجوانب المعرفيه والوجدانيه والبدنيه للعنصر البشرى في المجتمع المصرى وتعزيز الانتماء والحفاظ على الهويه المصريه الأصيله.